تخطى إلى المحتوى

كيف وقعت، كما لو كنت مبتدئًا، في خدعة التّحقيق

يناير 12, 2023

أربع ملاحظات:

  • أيّ ارتباط أو تشابه بين القصة الخياليّة أدناه وبين أشخاص معيّنين أو أحداث حصلت بالفعل ليس سوى صدفة تمامًا.
  • تم نشر هذه القصة القصيرة في جريدة “المدينة” الحيفاوية يوم الجمعة 6\1\2023.
  • في الصورة: ثلاثة معتقلي مظاهرة الحراك بعد إطلاق سراحهم، مع الرفيقات والرفاق والمحامي عدي منصور.
  • قد كتبت هذه القصة عقب محاولة الشرطة قمع مظاهرة حراك حيفا يوم السبت، 17\12\2022. وأرفق أدناه عدة تقارير حول هذه المظاهرة، مصورة من صفحات “المدينة”.  كما بإمكانكم قراءة تقرير مفصل باللغة العبرية حول هذه مظاهرة.

يمكن النظر للتّحقيق عند الشّرطة أو المخابرات بوصفه منافسة غير متساوية بين جهتين. في بعض الأحيان، تشبه هذه التجربة لعبة الشطرنج، وفي أحيان أخرى تشبه مطاردة القط للفار. منذ طفولتي السياسيّة تمت تربيتي على مبدأ السكوت في التّحقيقات. ومع تراكم تجربتي، وبعد متابعة مئات الحالات الّتي مرّ بها الرفاق والأحبّة، ازدادت قناعتي بأنّ الصمت هو أفضل وسيلة.

قام حراك حيفا بتنظيم مظاهرة لدعم أسرى هبة الكرمة وضد الأحكام الجائرة بحق العديد منهم. قبل موعد المظاهرة، الّتي حدّدت بتاريخ 17\12\2022، تمت دعوتي لمقابلة قائد شرطة حيفا، وقد حذّرني بشكل واضح أنّه لن يسمح برفع العلم الفلسطينيّ في المظاهرة، وأنّ من يرفع العلم، قد يعتقل على الفور. انطلقت المظاهرة في الوقت المقرر لها على دوار البهائيين، وعندما رفعت العلم الفلسطينيّ سارع رجال الشّرطة ليمزقوا العلم الّذي كنت أحمله، وقاموا بجري بقوة إلى سيارة الاعتقال، ومعي اثنين من الرفاق الشباب.

بعد ساعات من الانتظار، أدخلوني إلى غرفة التّحقيق. قامت المحقّقة بالتّعريف عن نفسها باسم “منار”. فدار بيننا الحوار التّالي

-أريد أن أعرف من تحقق معي

-“منار، توجد هنا منار واحدة فقط، والكل يعرفني”.

شرحت لها أن عليها التّعريف برتبتها في الشّرطة وتقديم اسمها الكامل. صرّحت المحققة برتبتها، ورددت قائلة بأنّ اسمها “منار”. فعدتُ لكي أتمسك بموقفي:

-إذا لم تقومي بالتّعريف عن نفسك باسمك الكامل، بموجب القانون، فلن أتعامل مع التّحقيق.

-تراجعت المحقّقة في نهاية المطاف، وصرحت باسمها. “منار عَمَر”.

وقعت عيني على الحائط فوجدت هناك شهادة تأهيل مقدمة لـ“منار عامِر”.

-عامر… كان هنالك شرطي في محطة مسغاف اسمه أحمد عامر.

-إنّه أبي

-التفاحة لا تسقط بعيدًا عن الشجرة

خرجت الكلمات من فمي دون تفكير. كنت أخشى أن أكون قد بالغت بكلامي، إذ لم أكن أنوي تحويل الحديث إلى مسألة شخصية. فحاولت تصحيح الأمور:

-أنا متأكد من أنّ لديك رأيًا جيدًا في والدك، لذلك لا ترين في كلامي أي أذى.

-كان إنسانًا قويًّا، فمن عرفه لن ينساه.

-“نعم”، صادقت على كلامها، “فقد ضرب العديد من رفاقي”.

بدأ التّحقيق في الاتهامات أخيرًا. سألتني المحقّقة إن كنت أعرف حقوقي، فرددتُ بالإيجاب. وسألتني إن كنت أفهم لماذا يُحقق معي فأجبتُ بالنفي. هنا شرحت موقفي. قلت أنّني لم أفعل أي أمر غير قانوني وأنّ اعتقالي بلا سبب هو، بحد ذاته، مخالف للقانون، وأنّ التّحقيق يهدف إلى تبرير اعتقالي غير القانونيّ، ولذلك فإنّني أعتزم ألا أتعاون مع التّحقيق. سألتني “من نظم المظاهرة”، فعدت إلى التأكيد على الموقف نفسه.

هنا، وأنا أشعر بقمة الثقة في النفس، وقعت في الفخ، حيث تصرّفت بعكس كل النصائح الّتي كنت أقدمها لغيري.

أخرجت المحقّقة هاتفها وأطلعتني على صور لأعلام فلسطينية، وطلبت مني الإشارة إلى العلم الّذي قمت برفعه.

من دون تفكير، تأملت الصور الّتي وُضعت أمامي، فلم أر أي فرق ملحوظ بينها. وهنا أدركت الخدعة. فإن قلت أنّني لا أميّز بين الأعلام، فإنّني بالفعل أعترف بأنّني قد رفعت علمًا.

كان بإمكاني، بالتأكيد، التراجع، ومحاولة تصحيح الخطأ، وأن أؤكد بأنّني لم أرفع أي علم. ولكنني قد رفعتُ العلم أمام كاميرات الشرطة والصحافة. وهكذا، فإنّ الكذب في كل الحالات، تقريبًا، هو الخيار الأسوأ. إنّ الكذب المفضوح، في موضوع واحد فقط، يجعل من السهل على الطرف الآخر كسر الثقة في مائة مقولة صادقة يمكن أن تثبت براءتك في المحكمة.

-“ليست لدي نظارات هنا ولا أرى شيئًا”، أجبتها.

-“يمكن أن أعطيك نظاراتي”، اقترحت علي.

-فأجبتها بأدب قائلا: “لستُ بحاجة أن أرى”، ملتزمًا من جديد بموقف عدم التعامل مع التّحقيق.

لا تقلقوا عليّ. فتهمة “رفع العلم” لا تشكل مخالفة قانونيّة. وقد تمّ إطلاق سراحنا نحن الثلاثة في ذات الليلة من دون أيّة شروط. أمّا في لعبة الشّطرنج بيني وبين المحقّقة، فقد سجلت لنفسي خسارة مهينة، بالرغم من الافتتاح الرائع.

الإعلان
اكتب تعليقُا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: