Skip to content

بيان حراك حيفا يدعو للتصدي لحملة الاعتقالات ضد التجمع الوطني الديمقراطي

سبتمبر 27, 2016
awad-in-court

لم يعد كافيًا أن نهتف لوقف الملاحقات السياسية. على جماهيرنا  ومؤسّساتنا وأحزابنا التصدّي لمحاولات الاستفراد بالحركة الوطنية بناشطيها وحراكاتها وأحزابها

بيان صادر عن حراك حيفا

شنّت السلطات الصهيونيّة هجمة أخرى ضدّ الحركة الوطنية الفلسطينية – هذه المرّة ضدّ حزب التجمّع الوطني الديمقراطي. تختلف الذرائع والوسائل في كلّ مرّة، كعادة السّلطات الصهيونيّة لدى ملاحقتنا في كلّ أرض فلسطين. نحن في حراك حيفا نعتبر هذه الهجمة موجّهة ضدّ شعب فلسطين كلّه لأنها محاولة لضرب وحدتنا النضاليّة عبر محاولات عزل الأحزاب عن عُمقها الجماهيري وزرع بذور الشِّقاق بين الأحزاب المختلفة وفي أوساط الناشطين أنفسهم.

إن عمليات اقتحام المنازل والاعتقالات الجماعية في ساعات الفجر لا هي خلَل ولا قصور يعتري المنظومة الصهيونية، وإنّما هي شكل من أشكال الممارسة الاستعمارية ضدّ أبناء شعبنا نعرفه جيدًا؛ وهي شاهد آخر على أن دافع هذه الهجمة ليس إداريًا وليس جنائيًا، بل ممارسة قمع قوميّ بغضّ النظر عن الذرائع.

ملاحقة الحركة الوطنية، والتي تجلّت في العام الأخير عبر قرارات حظر الحركة الإسلامية وحظر الحراك الشبابي في الضفة الغربية وأوامر الاستدعاء المخابراتيّة والتحقيقات مع ناشطينا، وأخيرًا عبر التحقيقات المالية وحملة الاعتقالات غير المسبوقة التي تجري بأمر من نخب سياسية صهيونية هي نفسُها فاسدة وغارقة حتى أنفها في الفساد المالي والإداري – هذه الملاحقة، نحن ننظر إليها باعتبارها معركة جديدة مفروضة علينا، وسنكون على قدر المسؤولية لكي نُسقط المؤامرة ونصدّ الهجمة من جديد.

الهجمة الأخيرة تكشف مجدّدًا وَهْم المراهنة على تعزيز “الدّيمقراطية” في معادلة “يهودية وديمقراطية”. نذكّر مجدّدًا أنّنا لسنا أمام دولة مؤسّسات قابلة للإصلاح بمنظور التحوّل الديمقراطي والاعتدال السياسي، فنحن نواجه كيانًا استعماريًّا وُلد من جريمة التطهير العرقي في فلسطين ويعتاش على الممارسات العنصرية ويرى وجودَنا على أرض وطننا عينَ “التطرّف”. من هنا، ندعو رفاقَنا في حزب التجمّع الوطني الديمقراطي، شركاءَنا في ساحات النضال، إلى إعادة النظر في أطروحة “التغيير من الداخل” ومقولة استخدام منبر كنيست الكيان الصهيوني منصّة لرفع مطالبنا وعرض مظلوميّتنا. لقد ثبتت خسارة هذا الرّهان وتأكّد عدم اتّساق هذه الطروحات مع واقع الكيان وغاياته، ولذلك ندعوكم يا رفاقَنا إلى مراجعة مسألة المشاركة في انتخابات كنيست إسرائيل – لنتمسّكْ معًا بأهدافنا الوطنية العُليا دون تجزئة، ولنجدّ معًا في اجتراح سبُل النضال الأجدى.

كما في كلّ مرّة، يؤكّد حراك حيفا هذه المرّة أيضًا موقعه في هذه المعركة مصطفًّا إلى جانب أبناء شعبنا في السّجون وفي المنافي وتحت القصف وفي ساحات الاشتباك. نحن ندعو جميع أبناء شعبنا، أفرادًا وأحزابًا وحركات ومؤسّسات، إلى الانخراط في معركة الدفاع عن الحركة الوطنية في مواجهة آلة الدولة الصهيونية، مُدركين أنّنا شعب فلسطين – شعب واحد موحّد على دَرْب العودة وتحرير كلّ أرض فلسطين حتى آخر ذرّة من تُرابها الأقدَس.herak-haifa-logo

حراك حيفا

أيلول 2016

اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: