Skip to content

محمد القيق – علم فلسطين مرفوع في العفولة

مارس 3, 2016
Muhammad_AlQiq_victory_sign

كان سكان قرية العفولة العربية الفلسطينية في مرج إبن عامر من أول ضحايا النكبة والتطهير العرقي الصهيوني. كانت العفولة (وإلى جانبها “الفولة”) قرية زراعية وملتقى تجاري هام – وكانت موقع تفرع الخط الجديد للقطارالذي بُنيّ بين 1912 و 1915 ليصل جنين ونابلس وطولكرم بالخط الرئيسي من حيفا إلى درعا ومن ثم شمالًا إلى دمشق واسطنبول أو جنوبًا إلى المدينة المنورة.

وبالرغم من وجود العفولة على خريطة فلسطين منذ آلاف السنين، تحت أسماء شبيهة، فقد تم “شرائها” وصارت تحت ملكية عائلة السرسق الاقطاعية البيروتية في سبعينيات القرن التاسع عشر، ومن بعدها تم بيعها للصهاينة في عشرينيات القرن العشرين. وقد وجدتُ أثناء بحثي في كتب التاريخ بأن عدد سكان العفولة قبل التهجير بلغ تقريبًا ستمائة نفر فقد رفض معظم مائة عائلات العفولة القبول بأي تعويض، فتم إخلاؤهم قسرا من البلد عام 1925.

اضراب محمد القيق الأسطوري يعيد للعفولة هويتها

غابت العفولة على خريطة العمل الوطني الفلسطيني منذ تهجير سكانها الأصليين وحتى وصول الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق إلى مستشفاها مكبلا. هنالك خط مباشر يربط عناد أهل العفولة الفقراء الذين رفضوا التعويض وأصروا على رفض طردهم من أراضيهم وبين عناد

Palestinian_flag_in_front_of_Afula_hospital

العلم الفلسطيني مرفوع امام مستشفى العفولة

الصحفي البطل محمد القيق الذي رفض أن يقبل بالإعتقال الإداري ورفض تناول طعام السجانين لمدة 94 يومًا.

تقع العفولة وسط محيط عربي، بين مدينة الناصرة على جبال الجليل واكسال ودبورية ومجموعة “القرى الزعبية” و”العمرية” في المرج وأم الفحم وبناتها على تلال وادي عارة، وبالتالي يشكل العرب أغلبية المرضى في المستشفى وأغلبية زوَّار المرضى وقسم كبير من طاقم الأطباء والعاملين، وأيضًا، سواء شئنا أم أبينا، قسم ملحوظ من حراسها وشرطتها. فقد اتخذ هذا الحضور العربي المكثف ولكن “العابر” في العفولة مفهومًا جديدًا مع وجود محمد القيق في المستشفى كرمز حي للهوية لفلسطينية المقاوِمة. فقد تجمعت حول سرير محمد نخبة من الناشطين المخلصين، وصار القسم الذي تواجد فيه مركزا للزيارات وملتقى للناشطين والقيادات ووسائل الاعلام العربية من كل أنحاء الوطن (أو، على الأقل، من الأراضي المحتلة منذ 1948). فقد التحم العديد من المرضى والزوَّار والعاملين في المستشفى في هذا الجمع التضامني الانساني الوطني.

Herak_Haifa_Demo_Solidarity_With_AlQiq_1

مظاهرة لحراك حيفا نصرة لاضراب محمد القيق

للصراع بين فلسطين واسرائيل جوانب عديدة تشمل الإنسان والأرض والرواية والوعي والأخلاق وكلها مركبات في صراع القوى التناحري بين الحق والباطل… ويجد في هذا السياق مكان خاص للصراع على هوية الفضاء. فقد ظهرت العفولة وتميَّزت كرمز للعنصرية عندما تظاهر المئات من سكانها الصهاينة ضد قيام أبناء القرى المجاورة من العرب الفلسطينيين بشراء أراضي للبناء فيها. وأتى محمد القيق، هذا “العفّولي” المؤقت قسرًا، وأعاد للمدينة بعضا من هويتها الأصلية، وبفضله ارتفع فيها العلم الفلسطيني على أكتاف المتظاهرين في وقفات التضامن على مداخل المستشفى.

اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: