Skip to content

ماذا تعلمت من اليسار الكردي؟

مايو 8, 2015
YPJ

إنطباعات من مؤتمر كردي في هامبورغ يبحث مستقبل اليسار العالمي

لو كنّا نتحدث عن مصير الأكراد قبل عدة سنوات، كنّا نفترض أن قضية حريتهم ونضالهم شبه ميؤوس منها…

يقدر عدد الأكراد بأربعين مليون نسمة، وأعتقد أنهم أكبر مجموعة قومية لا تزال محرومة من حق تقرير المصير. وقد كانت كردستان من ضحايا التقسيم الامبريالي للشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الأولى، عندما تم تقسيمها بين تركيا وإيران والعراق وسوريا. وزادت معاناة الأكراد مع سيطرة نموذج الدولة القومية المركزية ومحاولات طمس أو تهميش الهوية الكردية.

وصل قمع الأكراد ذروته في تركيا، حيث مُنع (عام 1983) أي نشر أو تعليم باللغة الكردية… ووصل نضال الأكراد إلى أعلى درجاته مع اعلان الحرب الشعبية من أجل تحرير واستقلال كردستان، بقيادة “حزب العمال الكردي”، وذلك منذ عام 1984.

في أول أيامه كان يمكن أن يُعتبر “حزب العمال الكردي”، الذي تأسس من قبل مجموعة طلاب يساريين بقيادة عبد الله أوجلان  عام 1978، الأخ الأصغر لليسار الفلسطيني. وقد تدربت كوادر الحزب في معسكرات اليسار الفلسطيني في لبنان وتعلمت من تجربته. ولكن، مع مرور السنين، حصل حزب العمال الكردي على موقع مميّز كالتيار المركزي لحركة التحرر الكردية في تركيا. حافظ الحزب على هذا الموقع بالرغم من مراحل الجزر في نضاله وأعتقال زعيمه أوجلان (عام 1999) وملاحقته كـ”تنظيم ارهابي” من قبل القوى الامبريالية. مع تراجع دور اليسار الفلسطيني (والعربي) واستقطاب الصراع السياسي بين معسكر البرجوازية الرجعية وبين الإسلام الراديكالي، أرى أهمية لدراسة التجربة المختلفة وانجازات اليسار الكردي في ظروف تحمل العديد من الصفات الشبيهة بظروفنا.

كان لنا الحظ أن زارَنا قبل سنتين الناشط الكردي إرجان أيبوجا، واستضافه “حراك حيفا” في نادي “حيفا الغد” لمحاضرة قيِّمة عن تاريخ ومتجددات النضال الكردي. ولمّا وصلني خبر قيام مؤتمر بمبادرة كردية، في مدينة همبورغ في ألمانيا، تحت عنوان “متحدو الحداثة الرأسمالية”، وجدتها فرصة لأتعرّف أكثر على هذه التجربة…  وقد اشتركت في اليومين الأولين من ثلاثة أيام هذا المؤتمر، أعني يومي الجمعة والسبت 3 و4 من نيسان هذه السنة (2015). وأريد أن أقدم لكم، فيما يلي، بعض الأمور التي تعلمتها والانطباعات التي أخذتها من هذا المؤتمر…

Some of the speakers in the Kurdish conference in Hamburg

Some of the speakers in the Kurdish conference in Hamburg

التجديدات النظرية

منذ زمان يقلقني الاحساس ان العديد من التيارات اليسارية تتعامل مع النظرية الماركسية ليس كتحليل علمي الذي من المفروض أن يتجدد بالاستمرار بل ككتب مقدسة “منزلة” لا تسمح بالاجتهاد. عند بعض التيارات تَكْمُل الماركسية بكتب لنين، وعند الأخرين يستمر تطوير الخط الثوري مع ماؤو أو تروتسكي، ولكن من الذي يعمل اليوم على تطوير هذه النظريات وتحليل ومواجهة التطورات المتسارعة في العهد الحديث؟ لقد فوجئت حين علمت أنّ “حزب العمال الكردي” لم يغلق باب الاجتهاد وانه يعمل باستمرار على محاولات لتجديد نظريته جنبًا إلى جنب مع محاولات إعادة صياغة طريقه النضالي.

لا ننسى أن حزب العمال نفسه لا يزال مُدْرَج في قائمة التنظيمات الارهابية عند العديد من الدول الامبريالية، وكان المؤتمر الذي حضرته مؤتمرًا أكاديميًا، بعيدًا عن الأطر الحزبية… ولكن صورة أوجلان  كانت تُهيْمن على المنصة، مرفقة بشعار “الحرية لأوجلان” في عشرين لغة، وقد وقعنا في قاعة الاستقبال على عريضة تُطَلب بشطب الحزب من القوائم السوداء. وكانت “نظريات أوجلان” هي الخيط الرابط بين عشرات المداخلات في جلسات المؤتمر.

باختصار شديد يمكن أن نذكر هنا أن نظرية أوجلان  اليوم هي مزيج من الماركسية والـ”لاسلطوية” وتأتي تحت عنوان “الكونفيدرالية الديمقراطية”. هذه النظرية تجمع بين نقض النظام الرأسمالي وبين معارضة نموذج الدولة القومية وتطرح نوع مختلف من النظام يعتمد على تنظيم الجماهير في كل موقع وموقع من خلال مجالس جماهيرية وبناء شبكات تواصل وتنسيق بين المجالس في مختلف المناطق.

كان اختيار عناوين الجلسات بحسب فصول هذه النظرية، من “تحليل الحداثة الرأسمالية” و”الحداثة الديمقراطية” و”الصناعة البيئية والاقتصاد المجتمعي” و”التغلب على عقبات النظرية الثورية” و”الدروس التي يمكن استخلاصها من الممارسات البديلة”.

شكلت قائمة المتكلمين الذين سمعتهم من خارج الحركة الكردية خليط غير منهجي ولكن مثير للتفكير ومتحدٍّ للعقل في اجتهادات متنوِّعة لصياغة الروابط بين النظريات الثورية المعروفة وبين تحليل ومواجهة الأزمات الجديدة في النظام الرأسمالي العالمي… منهم من إعتمد على الماركسية واقترح نظرة لتحديثها ومنهم من بنى تحليله على تصحيح “أغلاط الماركسية” (أو، بنظري، على قراءة سطحية ومغلوطة لها). وقد أعجبتُ بمحاضرة عالم “عِلم الإنسان” ديفيد غرايبر (David Graeber) اللاسلطوي، الذي شرح بشكل حادٍّ ومثير العديد من التناقضات التي نعيشها وقد تعوّدنا على تجاهلها.

شملت قائمة المتكلمين فلاسفة مختصين قارنوا نظريات أوجلان  بنظريات أخرى مثل نظريات “فوكو” و”غرامشي” (ولم تستطع المترجمة أن تحبس بكاءها وقت المحاضرة عن نظريات فوكو…) ومن الطرف الآخر شمل المؤتمر مداخلات لناشطات وناشطين ميدانيين من مناطق مختلفة. أذكر من بينهم “بني فونيسيو” اليونانيّة، التي روت تجربة بناء تعاونيات محلية في اليونان في ظل الأزمة الاقتصادية الغير مسبوقة في تاريخ أوروبا الحديث. كما أذكر “د رضا دسوسا” الهندية التي تحدثت عن تجربة تنظيم الفلاحين الفقراء في بعض مناطق بلادها، وكيف نجحوا في مواجهة نمط التطوير الهدام للشركات الكبيرة وبناء مشاريع تطوير تتلاءم مع حاجاتهم، مثل بناء سدود صغيرة لتخزين المياه للري وانتاج الكهرباء من هذه السدود.

رؤية جديدة لحل القضية الكردية

كلنا سمعنا وقرأنا عن “عملية السلام” بين الحكومة التركية وبين حزب العمال الكردي، التي من خلالها أعلن الحزب قبل سنتين عن وقف اطلاق النار. وقد دعى أوجلان حزبه، في شهر آذار الأخير، إلى التنازل المشروط عن خيار الكفاح المسلح كوسيلة للحصول على حقوق الأكراد في تركيا، ومحاولة التركيز على النضال السياسي. هذا التغيير يعتمد على امكانية الأكراد كسب لمزيد من الحقوق الديمقراطية من خلال الضغط المستمر على الحكومة التركية والتعاون مع قطاعات مختلفة من الجماهير في تركيا للتقدم في المسار الديمقراطي والصراع لأجل حقوق المسحوقين في تركيا بغض النظر عن قوميتهم.

“عملية السلام” لم تظهر بين مواضيع المؤتمر، وفي الأحاديث الغير رسمية التي كانت لي الفرصة أن أشارك فيها كان انطباعي أن النشطاء لا يعلّقون عليها آمال كبيرة… ولكن نظرية “الكونفيدرالية الديمقراطية” تعبر عن تغيير عميق في رؤية حزب العمال، مع التركيز على الحقوق الديمقراطية للجماهير في دولة لا-مركزية، ورفض نمط الدولة القومية (الكردية أو غيرها) التي كان يسعى لها الحزب بأول طريقه.

أعرف أنه يوجد بين رفاقنا في فلسطين من يرى في تغيير موقف حزب العمال تنازلًا بل وخُضُوعًا أمام قمع الدولة التركية، ونحن نشأنا على عدم تقديم التنازلات بغض النظر عن موازين القوى، وان الثورة تصنع المستحيل… كما أعلم أن الكثير من النشطاء العرب يعارضون حق تقرير المصير للأكراد إن اشتمل الأمر على المس في وحدة أراضي سوريا أو العراق… ولا أريد أن أدخل هنا في نقاش المبادئ أو الدفاع على مصداقية حزب العمال، ولكن أوصي المنتقدين من الجهتين أن يحاولو فهم طرح الحزب ومعرفة منطلقاته قبل اتخاذ أي موقف منه.

يؤكد أوجلان أن موقف حزب العمال هو موقف يساري قبل ان يكون قومي وهو يعتمد على طلب الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان والحقوق الاجتماعية لكل الناس، ويذكر أن المجموعات القومية والأثنية في الشرق الأوسط متداخلة في بعضها البعض وعاشت ومارست ثقافة تعددية قبل المحاولات الدموية لفرض دولة أحاديّة القومية. كما يؤكد أن الحزب لا يهدف تحرير الأكراد وحدهم بل يمكن أن يشكل موقفه الأساس لحياة حرة لجميع شعوب المنطقة ولحل الصراعات الداخلية والأقليمية. ومع ان حزب العمال يحاول تحفيف التناقضات في صراعه مع الدولة التركية ويعلن انه يمكن أن يحقق أهدافه الديمقراطية في ظل وجود هذه الدولة، فأنه يحاول أيضًا أن يصيغ نظرة أبعد إلى المستقبل يتغيَّر فيها ميزان القوّة بين الدولة وبين المجتمع لصالح الناس.

ولا شك أنه كان للتطورات الأخيرة في المنطقة تأثيرها على صياغة هذه المواقف. ومن بين هذه التطورات امكانية تشكيل دولة قومية كردية تحت قيادة رجعية في جنوب كردستان (شمال العراق) – ويعلن حزب العمال أن هذا ليس الهدف الذي كان يناضل لأجله. وبالمقابل، وبالرغم من تقليل حزب العمال من ذلك، فأن التغييرات الديمقراطية الجزئية في تركيا تحت حكم “حزب العدالة والتنمية” بقيادة أردوغان أمكنت الأكراد من متابعة المسار الديمقراطي… فقد سمعنا في المؤتمر عن المخاطر البيئية النابعة من مشاريع التطوير التي تُنَفَّذْ اليوم في المناطق الكردية، ورأيت انه موضوع مهم جدًا لكنّه يختلف كليًا عن قلق الفلسطينيين الذين يعانون من غياب أي تطوير.

The big hall in the Hamburg University was almost full

The big hall in the Hamburg University was almost full

روجافا

كلمة “روجافا” تعني “غرب” باللغة الكردية، وعند الحركة الوطنية الكردية تُشير إلى المناطق الكردية في سوريا، كما أنها تسمى المناطق الكردية الواقعة تحت سلطة تركيا “الشمال”، والمناطق المحكومة من قبل إيران “شرق كردستان” وشمال العراق هو “جنوب كردستان”.

الثورة السورية، التي انطلقت في بداية عام 2011 ضمن “الربيع العربي”، أدت إلى تطورات دراماتيكية غير متوقعة في روجافا. بعد احتدام المعارك مع المعارضة الاسلامية سحب النظام السوري غالبية قواته من المناطق الكردية، وترك فراغًا سلطويًا وعسكريًا سمح للسكان المحليين من الأكراد ومن أبناء مختلف الأثنيات والديانات الذين يعيشون بينهم بتشكيل حكم ذاتي فعلي.

الحزب المركزي بين أكراد روجافا هو “حزب الاتحاد الديموقراطي” (PYD) الذي يتوافق مع مواقف “حزب العمال الكردي”، واصبح الحزب خلال مرحلة قصيرة في مركز الحكم في منطقته دون أن يخوض معارك لتحريرها. حزب الاتحاد استطاع أن يشكل تحالفات مع معظم القوى الكردية لبناء وصيانة الحكم الذاتي، وأقام ذراعًا عسكريًا يُسمى “وحدات حماية الشعب” (YPG) للدفاع عن المناطق الموجودة تحت سيطرته. في نهاية 2013 وأوائل 2014 أخذت المؤسسات الكردية بقيادة حزب الاتحاد سلسلة من الخطوات القانونية والعملية لتثبيت الحكم الذاتي في روجافا، المقسم جيوغرافيًا لثلاث مناطق غير مُتَّصلة.

بناء حكم كردي شبه مستقل بقيادة تيار اليسار الجذري فتح المجال أمام تجربة سياسية إجتماعية فريدة من نوعها في منطقتنا، لا تُشبه إلا، لحد معيَّن، تجربة ثورة جنوب اليمن عام 1967. ويعمل نظام الحكم الذاتي في روجافا على تطبيق نظرية “الكونفيدرالية الديمقراطية” مع اعتماد المجالس الشعبية واللا-مركزية والتشديد على مساواة المرأة وحقوقها ومشاركتها الفعالة في جميع مجالات الحياة بما فيها السلطة والعسكر والتطوير الاقتصادي لمصلحة الجماهير الشعبية مع المحفاظة على البيئة.

وأخذت التطورات الميدانية في روجافا منعطفًا مصيريًا آخر مع ظهور تنظيم “داعش” الفاشي، الذي سمي نفسها “الدولة الإسلامية”، وسيطرته على المناطق المجاورة لرجافا ومن ثم محاولاتها لاحتلال المناطق الكردية بقوة السلاح المتطور الذي استوْلى عليه من مخازن الجيشين السوري والعراقي. وصار الوجود الكردي في روجافا مهددًا ليس سياسيًا فقط بل وجودًا، كما شهدنا هروب المواطنين من مئات القرى في منطقة كوباني (عين العرب) أثر احتلالها. ولكن وحدات حماية الشعب واجهت هجوم داعش بمقاومة بطولية أسطورية، وأدى الخوف من وحشية “داعش” إلى تعاطف عالمي غير مسبوق مع المدافعين الأكراد وحلفائهم، وأمكن التيار الذي ما زال يعتبر “إرهابيًا” في العديد من العواصم الغربية يظهر في ضوء جديد…

كانت أخبار روجافا وتجربتها الاجتماعية الفريدة مركز الاهتمام في مؤتمر هامبورغ. آسيا عبد الله، الرئيسة المشاركة لحزب الاتحاد تكلمت في المؤتمر عن تجربة روجافا. أمّا  أشد تصفيق منحه الجمهور لبعض المقاتلات الكرديات اللواتي تحدثن معنا من أرض روجافا في بث حي. ووقف الجميع على أرجلهم وهتفوا للنصر ولحرية روجافا.

Liberation Fighters spoke live from Rojava

Liberation Fighters spoke live from Rojava

دور النساء

أهم درس تعلمته من تجربة اليسار الكردي هو أن علينا ألّا ننتظر التحرير أو الانتصار في الصراع من أجل الديمقراطية لكي نبدأ في التغييرات الاجتماعية التي نسعي إليها، بل بالعكس. التغييرات المجتمعية هي جزء ضروري من تقوية المجتمع تحت ظروف الاحتلال والقمع وهي التي تمكننا من خوض المعركة الكبيرة المصيرية ضد السلطة القمعية التي تختص باستغلال أي نقطة ضعف عندنا.

إن الانجاز الأكبر، الذي لا يمكن تجاهُّله، في تجربة تيار اليسار الكردي هو الاهتمام المنهجي بأوضاع النساء والعمل الدؤوب على مشاركة النساء في كل المجالات. كان للنساء دور بارز في المؤتمر كمنظمات ومشاركات ومتكلمات، وأخذت قضايا تحرير المرأة موقعًا مركزيًّا خلال كل تطرق للأجندة الثورية.

سمعنا عن تجربة الوحدات العسكرية الخاصة بالنساء وبالقيادة النسائية. وتعلمت أن في روجافا تخصص 40% من مقاعد كل هئة منتخبة للنساء، مقابل 40% مخصصة للرجال و-20% لكل من يحصل على تأييد أكبر. كما تعلمت أن التشديد على دور المرأة عند “حزب العمال الكردي” في ارتفاع مستمر، وقد اقرت هيْئات عديدة مبدأ الرئيسين، أحدهما على الأقل من النساء.

غياب الشركاء من المنطقة

في ختام هذا التقرير، مع كل الدروس الإيجابية التي تعلمتها، فلا بد لي من واجب النقد البناء…

وأرى أن أهم غائب في المؤتمر كان الشركاء الطبيعيين للنضال الكردي من الأترك والعرب وباقي شعوب المنطقة. كما شرحت أعلاه، فقد حدد “حزب العمال الكردي” سياسته الجديدة من منطلق احتياجات جميع سكان المنطقة ويطرح رؤية لحل ديمقراطي شامل. ولكن الظاهر أنه، بسبب المعاناة التاريخية في مختلف الساحات، لا يزال الأكراد ينظرون إلى “جيرانهم” الأتراك والعرب والإيرانيين كمضطهديهم ويتصعّبون أن بناء علاقة الشراكة معهم.

وتبقى مهمة التغلب على عدم الثقة وبناء النضال المشترك للتخلص من أنظمة الظلم ولبناء الأسس المتينة للمجتمع الحر مهمتنا جميعًا.

Kurdish Cultural Evening - singing liberation songs

Kurdish Cultural Evening – singing liberation songs

Dancing Kurdish Debka in front of the stage

Dancing Kurdish Debka in front of the stage

Going to defend her family and freedom

Going to defend her family and freedom

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: