Skip to content

انطلاق الحملة الشعبية لمقاطعة انتخابات الكنيست الصهيوني 2015

يناير 30, 2015
Intelak_7amlat_AlMukata3a_Image

يا جماهير شعبنا

منذ الإعلان عن الانتخابات المبكرة “لكنيست دولة اليهود”، بادرت حركة “أبناء البلد” وحركة “كفاح” ومجموعات أخرى والعديد من الناشطين الوطنيين والمثقفين والإعلاميين إلى عقد اجتماعات قطرية ومحلية لتوحيد جهود حملة المقاطعة الشعبية في إطار “اللجنة الشعبية لمقاطعة انتخابات الكنيست الصهيوني لعام 2015″، كتعبير عن شتى المنطلقات الرافضة للمشاركة في هذه الانتخابات. وقد  تقرر خوض معركة مقاطعة الانتخابات تحت عنوان: “الحملة الشعبية لمقاطعة انتخابات الكنيست الصهيوني2015”. وعليه فقد تم تشكيل لجنة تنسيق قطرية لقيادة هذه المعركة وإيصال صوت الجماهير الرافضة لهذه المسرحية – الديمقراطية – المزيفة التي لا تخدم سوى الأغلبية الاحتلالية، المستعمرة، العنصرية والقائمة على التطهير العرقي التي نحن ضحاياها. إننا نرفض الانصهار بهذه المسرحية ومنح الشرعية “ديمقراطياً” لهذه أللأغلبية “السيدة” عنوةً علينا وعلى وطننا.

الموقف

لقد لخصت مركبات اللجنة الخطوط العريضة لموقفها على النحو التالي: إعتبار مقاطعة انتخابات “كنيست دولة اليهود” مستندة أولاً إلى الموقف المبدئي من  الاحتلال الصهيوني  وتجسيداتهِ العملية في الإعلان عن قيام “دولَة إسرائيل”، “كدولة لليهود”، على قاعدة عدم منحها الشرعية من جماهيرنا الفلسطينية التي تم احتلالها عام 1948م، كموقف غير مرتبط بطريقة المشاركة أو شكلها وإنما لمجرد المشاركة عينها. كذلك  باعتبار “دولة اليهود” كياناً غاصباً لأرض وطننا وقائماً على أنقاض شعبنا  بعد أن شرده وحوله إلى شعب لاجيء أو خاضع لاحتلاله واستيطانه وعنصريته… وان قضيتنا الوطنية لا يمكن حلها إلا من خلال تحقيق الثوابت الوطنية الفلسطينية وفي مقدمتها عودة اللاجئين إلى ديارهم ووطنهم وتحقيق الحقوق التاريخية الشاملة والعادلة لشعبنا الفلسطيني. الأمر الذي لا يمكن أن يتحقق من خلال منح الشرعية للغاصبين!

*   كذلك استناداً إلى تجربة الأحزاب العربية التي خاضت هذه الانتخابات منذ تأسيس دولة الكيان، حيث لم تفلح  فيها من تحقيق أي  انجاز ذا شأن، وطني أو مطلبي، لهذه الجماهير سواء في منع مصادرة الأراضي العربية أو في منع هدم البيوت أو زيادة ميزانيات السلطات المحلية أو في التعليم والعمل والتصنيع… الخ. بل إن المجتمعين أكدوا على احتجاج جماهيرنا العريضة  على الثمن السياسي الباهظ الذي ندفعه  جرّاء  هذا التمثيل الذي يستر قبح عنصرية “دولة اليهود” وإبرازها بثوب ديمقراطي أمام العالم في الوقت الذي تمارس فيه أبشع أنواع الاحتلال والتمييز العنصري تجاه جماهيرنا بالداخل وشعبنا برمته.

*   وقد تطرق المجتمعون أيضاً إلى قائمة الأحزاب العربية – اليهودية  باعتبارها قائمة “كراسي مضمونة” فرضتها نسبة الحسم العالية لدخول الكنيست بحسب تصريحات رسمية لمعظم قادة هذه القائمة، وهي بعيدة كل البعد عن أي شكل من أشكال الوحدة الوطنية أو حتى الشراكة الوطنية وان تصريحات قادة مركباتها حتى لحظات إعلان الاتفاق عليها هي الدليل القاطع على ما نقول. وقد أكد المجتمعون أن جماهيرنا ليست قطيعاً منعدم اللون والطعم والمعتقدات والمواقف، كذلك فان جماهير المصوتين أنفسهم من الجماهير غير المحزبة والمستنفرة مصلحياً، ترفض أن تكون كما صرح قادة هذه القائمة:  “جيشاً احتياطياً “للمعسكر الصهيوني” الذي يقوده حزب العمل وحركة ليفني ومن لف لفهما”. فقد جرب شعبنا حروبهم وجماهيرنا ذاقت منهما الأمرين على مدار الـ67 سنة من وجود هذا الكيان.

*   يجب على الوحدة الوطنية أن تتجسد في النضال الشعبي الموحد ضد قوانين وممارسات الكيان العنصرية. كذلك أن تتجسد في بناء لجنة المتابعة وانتخابها، بين الأحزاب التي تخوض انتخابات الكنيست وبين باقي القوى التي ترفض ذلك، بصفتها مرجعية قيادية عربية شاملة وجامعة تمثل كل فلسطينيي الداخل، بعيداً عن أي ارتباط بالمؤسسة الإسرائيلية الصهيونية أو الولاء لها..: وعليه فقد اعتبر المجتمعون أن مقاطعة الانتخابات المقبلة هي هدف وطني  مباشر وهي تعبير سياسي شامل ووحدوي شعبي، بغض النظر عن المنطلقات للمقاطعة، بهدف نزع الشرعية بالممارسة العملية والعلنية عن مؤسسة قيادة “دولة اليهود”… هو موقف الجماهير الشعبية التي نحن صوتها وعنوانها. هذه الجماهير التي تناشد الأحزاب المشاركة بالانتخابات باحترام إرادتها وعدم تزوير أصواتها كما يحصل في كل انتخابات… ولنتفق معاً من خلال الحفاظ على وحدتنا الوطنية والشعبية، أن نلتزم بالحوار الموضوعي، بعيداً عن المزايدات والتخوين، وعلى المحافظة على العلاقات الاخلاقية بيننا، بان نحترم حرية الرأي وإرادة جماهيرنا في هذه القضية الحساسة أولاً  وآخراً! فلننطلق بحملتنا الشعبية ونشاطاتنا المكثفة… حملة المقاطعة مفتوحة أمام الجميع خدمة لشعبنا وحقوقه المشروعة …

اللجنة الشعبية لمقاطعة انتخابات الكنيست الصهيوني 2015

26.1.2015

اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: