Skip to content

شكري وقف برافر بجسده

ديسمبر 12, 2013

شكري وقف برافر بجسده

بقلم: جورج غنطوس

بعد أن ضُربت أحشاء شكري بالماء المندفع بقوة من خرطوم المياه سقط أرضًا وعجز عن الحراك والوقوف لعدة دقائق. قام بعدها عدد من الشباب بتوصيله إلى السيارة ومن ثم إلى بيته في قرية الفريديس. هناك انهار على الأرض فاقداً الوعي… فأن مدفع الماء الموجه إلى جسده من فوق سيارة تفريق المظاهرات التابعة لشرطة الاحتلال قد تمكّن من تمزيق طحاله فأصبح يخسر دمائه والتي أخذت بالتبرك داخل بطنه. لقد واشك شكري مفارقة الحياة والشهادة يوم السبت 30\11\2013، فحال تأخّر عن العلاج لمدة ساعتين إضافيتين (بحسب أقوال الأطباء في مستشفى “هلل يافه” في الخضيرة) كان سيغيب عنّا طويلاً.

لقد أمطرت اليوم بعد انقطاع طويل.. منظر بحر المتوسط الجميل الظاهر من شبّاك غرفة المستشفى التي يسكنها رفيقي منذ أسبوع يواسي قليلاً… فهو يمنحني كمالاً لمعنى التضحية والنضال، ويعلن جمالاً وروعةً لا ينضبان (نعرف نحن معشر الساحل وأبناء فلسطين قيمة المشهد جيدًا.. فمهما حُجب عنّا.. به نحلم ولأجله رؤيته نناضل) تقف زوجة شكري ربى أمام الشباك أوقاتًا، تتأمل طويلاً… لا ينعم زوجها شكري المصاب بهذا الجمال؛ فبرغم قربه من حافة الشباك ودنوّه منها فهو ممنوعٌ منذ أسبوعٍ عن الحركة (حرصاً على وقف النزيف الداخلي والتئام الجروح) فتمنع حافة الشباك البحر الأخّاذ من الدخول.. وتصبح جداراً فاصلاً يعلو عينيه/عينينا ببضعِ أُنملات…

مجدل الصغيرة لا تتمكن من زيارة أبيها بشكلٍ مستمرٍّ كما أنها لن تلهو على بطنه كما تحب مدةً طويلة… فمدّة علاجه لن تقل عن الشهرين. يستمر رفيقي طوال الساعات التي أُمضيها هنا بالحديث مع أقاربه الوافدين (وفقط هم. فمن الزائرين لم يأت أيُّ ناشطٍ أو ممثلٍّ عن حزبٍ أو هيئة حتى اللحظة!)، فهو يحدّثهم ويجادلهم بموقفه الذي لم يتزعزع عن قناعته التامة بأنّ وقفتهُ إلى جانبِ باقي المتظاهرين الرافضين لسياسة الاحتلال الاقتلاعية هي ضرورة تتعدى نتائج استمرار مشروع برافر؛ وتحويها؛ فهي بكلامته “صرخة نملة”.

فهمت انذاك قرب نظرة شكري بما يخص المقاومة، كما ذكّرني بتشبيه رفيقٍ عزيزٍ آخر تكلم عن ثلاثة رجال وهم محتجزون داخل خزَان ملتهب تحت الشمس ماتوا وهم صامتين، وأدركت أنّ الصبايا والشباب اليوم يقرعون جدران الخزان والأنين يصم/ينبّه الجميع…

رغم الصّراع الدائر في الغرفة حول ما قد يؤدي إليه أو ما لن يؤدي إليه النشاط السياسي ومدى أهمية قيمة النضال للكرامة والحرية يبقى رفيقي الممدّد عازمًا على طرد الخوف من النفوس.

له السلامة. (في الصورة – شكري محاميد)

7\12\2013

اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: