Skip to content

حيفا تشيّع اللاجئين الفلسطينيين غرقى “مراكب الموت”، وتصرخ: ارفعوا الحصار عن مخيّم اليرموك!

أكتوبر 18, 2013

هذا التقرير لمراسل موقع “حيفا نت” نُشر يوم الجمعة 18\10\2013 على موقعهم

عشرات الفلسطينيين تجمّعوا مساء يوم الأربعاء 16.10.2013 على شاطئ حيفا، المتاخم لأرض الموارس (في الحيّ المسمّى “بَت جَليم”) في صرخة ضد حصار مخيّم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا، ووقفة لأجل أرواح 200 من اللاجئين الفلسطينيين معظمهم من مخيم اليرموك، استُشهدوا في عرض البحر لدى غرق مركبهم مطلع الأسبوع الفائت. ويُذكر أنها مأساة ما زالت تتكرّر منذ اندلاع الأزمة في سوريا. وقد جاء في دعوة المبادرين إلى هذه الوقفة:

“مخيّم اليرموك تحت وطأة الحصار والقصف المدمِّر والموت الوفير، قد تجاوز وجعَ الجوع إلى مهانة أكل لحوم القطط والحمير والكلاب بفتوى صادرة عن هيئات دينيّة. وجزء من الهاربين من جحيم الأرض شدّهم البحر إلى قاعه، أوّلاً قبالة شاطئ اسكندرية مصر، ثم قبالة شاطئ مالطة إيطاليا. أكثر من 200 فلسطيني لاقوا حتفهم وهم يبحثون عن بداية جديدة إلى حين العودة إلى أرض فلسطين. هذي فلسطين أمّنا وأمّكم تعدّكم في العائدين، وها نحن بين يديها نقف مُعاهدين: قسَمًا عظمًا يا فلسطين، ستعودين حرّة عربيّةً أبيّة!”

ألقت رجاء زعبي عمري، من المبادرين، كلمة قصيرة، ثم وقف الحاضرون دقيقة صمت إجلالاً لذكرى الضحايا ورفعوا صلواتهم على أرواح الشهداء. وقد حمل المتظاهرون هدايا رمزية من تراب فلسطين – فألقوا في مياه البحر إكليلاً من الزهور وأغصان الزيتون والرمّان والليمون والخرّوب وغيرها، كُتب في وسطه “عائدون”. كما نثروا على وجه المياه الورود وباقات من نبات العُطرة والميرميّة وحبق الرّيحان. ثمّ غنّت الفنانة ماريّا مرعب باقة من الأغاني الفلسطينية، منها نشيد موطني. وإلى الذين وهم يحلمون بالعودة إلى فلسطين لطالما غنّوا “هدّي يا بحر هدّي، طوّلنا في غيبتنا”، غنّت ماريا الأغنية إهداءًا لأرواحهم.

وفي حديث لصحيفة حيفا مع رجاء زعبي عمري، قالت: “إننا جميعًا نشعر بالتقصير فنحن لا نفعل الكثير تجاه ما يجري في سوريا عمومًا وفي مخيم اليرموك خصوصًا. وفي هذه الوقفة أردنا التأكيد على أنّه رغم قسوة وتكرار مأساة ما بات يسمى “مراكب الموت”، ورغم عظمة معاناة إخوتنا السوريين عمومًا، وأبناء فلسطين اللاجئين في سوريا وخاصة في مخيّم اليرموك، فإننا أردنا أن نحمّل المأساة شحنة من القوّة والأمل. ولذلك أبرزنا إصرارنا على سعينا نحو الحرّية لبلاد الشام وللأمة العربية، كما أكّدنا إصرارنا على أنه لا حرّية لفلسطين وشعبها إلاّ بعودة اللاجئين الفعلية إلى أرض فلسطين”. ومن هنا، فقد رفع المتظاهرون الشعارات التالية: ارفعوا الحصار عن مخيّم اليرموك!؛ الحرّية لسوريا، للشعب السوري، لفلسطين؛ الحرّية للأمة العربية؛ إنكم لفلسطين وإنكم إليها عائدون.. لا عودة عن درب العودة!؛ أيّها المغيّبون في قعر البحر، من حيفا سلامٌ لأرواحكم. شهداء والبحر شاهد؛ في مخيّم اليرموك يأكلون القطط والكلاب، أيّها العالم الكلب!؛ شعب فلسطين شعب حرّ! الصهيونية لن تمرّ!

اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: