Skip to content

وثيقة: البرنامج السياسي الأول لحركة أبناء البلد – 1988

يونيو 21, 2013

وثيقة: البرنامج السياسي الأول لحركة أبناء البلد - 1988

البرنامج السياسي للحركة الوطنية التقدمية – حركة أبناء البلد

المقدمة –  خلفية تاريخية وسياسية

1 – تشكل البلدان العربية جزءًا من البلدان النامية المستغَلّة من قِبَل الإمبريالية. وتتمثل المصالح الإمبريالية في منطقتنا بالاستغلال الاقتصادي للثروات الطبيعية وعلى رأسها الثروة النفطية، واستغلال السوق المحلية وتثبيت السيطرة العسكرية والسياسية في المنطقة. ومن أجل تحقيق ذلك قامت الإمبريالية بتجزئة العالم العربي لتمنع بذلك إقامة الدولة العربية الموحدة.

2 – الصهيونية حركة استيطانية رجعية تمثل مصالح البرجوازية اليهودية. لقد استطاعت الصهيونية تحقيق هدفها الرئيسي بإقامة دولة إسرائيل كدولة يهودية بطرد أغلبية الشعب العربي الفلسطيني والإبقاء على بقية هذا الشعب كطاقة عمل رخيصة في ظل الاحتلال والتمييز القومي والعنصري وانتهاك الحريات الديمقراطية والإنسانية. وتشكل الصهيونية أداة طيّعة في أيدي الإمبريالية لضرب حركات التحرر الوطني في المنطقة والعالم مستغلة الجماهير اليهودية كلقمة سائغة لتحقيق أهدافها، ومعرّضة مصلحتها للخطر خدمة لتجار الأسلحة والمستوطنين.

3 – طمحت الشعوب العربية دائمًا للتحرر من الإمبريالية وإقامة الدولة العربية الموحدة، إلاّ أن أهمّ عوامل استمرار السيطرة الإمبريالية على منطقتنا هو كون الرجعية العربية تعتلي سدّة الحكم في أغلب الدول العربية وتشكل إحدى أدوات السيطرة الإمبريالية. أمّا بالنسبة للبرجوازيات العربية التي استلمت زمام الحكم في بعض الأقطار العربية في إطار سياسة التجزئة فهي قد فشلت بإنجاز مهمّات الثورة الوطنية الديمقراطية لتخوّفها من التحالف مع الطبقة العاملة والفئات المسحوقة الأخرى، بل وعملت على سلب حقوقهم السياسية ونسج خيوط التحالف مع الامبريالية والصهيونية.

أن الطبقة العاملة العربية الواقعة تحت وطأة الاستغلال وسلب حقوقها السياسية تمثل الطبقة الصاعدة التي تحمل لواء التقدم والقادرة على قيادة التحالف الطبقي المكون من الفلاحين وفقراء المدن وإنجاز مهمات الثورة الوطنية الديمقراطية ووضع أقدام المجتمع العربي على أعتاب المجتمع الاشتراكي العربي الموحد.

4 – إن الشعب العربي الفلسطيني الذي شُرّد بغالبيته من وطنه عام 1948 وصودر حقه في تقرير المصير يقف بسبب هذا الوضع الخاص على رأس النضال من أجل التحرر والتقدم في المنطقة. ومنذ سنوات الستين بدأت المقاومة الفلسطينية تأخذ طابع الثورة الشعبية التي تمزج بين النضال السياسي والنضال المسلح في كل واحد تحت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية. والشعب الفلسطيني عبر نضاله الطويل اكتسب احترامًا واعترافًا عالميًا بحقه في تقرير المصير بقيادة ممثله الشرعي والوحيد م. ت. ف.

5 – إن الجماهير العربية الفلسطينية التي بقيت في وطنها تحت الحكم الإسرائيلي بعد الطرد الجماعي لأغلبية الشعب العربي الفلسطيني عام 1948 تمسّكت بإصرار بانتمائها الوطني وعبّرت عنه من خلال نضالاتها المستمرّة وتنظيماتها الوطنية التقدمية وبذلك أبقت على كونها جزءًا لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني وعلى الرغم من المحاولات المتواصلة للحركة الصهيونية لطمس الهوية الوطنية عبر التقسيم الطائفي والتفريغ الثقافي القومي، فإننا نشهد ارتفاع شأو الوعي الوطني ومنهجية التصدي لسياسة القمع والإذابة.

إن حركة أبناء البلد قد نشأت تعبيرًا عن اختمار الوعي الوطني الفلسطيني لجماهيرنا في الداخل وعن الحاجة لتشكيل أداة الترجمة والتعبير عن الاستيقاظ الوطني الذي برز في أواخر الستينات وأوائل السبعينات. إن هذه اليقظة الوطنية امتداد مباشر لنهوض الحركة الوطنية الثورية للشعب الفلسطيني بشكل عام.

6 – إن نضال التحرر الوطني والاجتماعي الذي يخوضه الشعب العربي الفلسطيني لا يقتصر على الحدود الإقليمية للصراع وإنما يتشابك موضوعيًا مع نضال الجماهير العربية القومي والذي لا يمكن نزعه عن الإطار الكوني للصراع بين الرأسمالية والاشتراكية. ونحن في أبناء البلد نولي مسألة الجمع الصحيح بين الوطني والقومي والأممي أهمية استثنائية كون هذه المسألة تحدد موقعنا في خارطة التناقضات وتصيغ بحدود كبيرة نوعية تكتيكاتنا واستراتيجيتنا.

نحن في أبناء البلد نؤكد انحيازنا إلى معسكر التقدم والاشتراكية العالمي وعلى رأسه الاتحاد السوفييتي ونعي جيدًا دور هذا المعسكر في دعم حركات التحرر الوطني العالمية وفضله في إنهاضها وتحقيق النصر في كثير من الحالات.

لقد فتحت أبواب واسعة أمام حركات التحرر الوطني في أعقاب الثورة الاشتراكية العظمى وقيام الاتحاد السوفياتي عام 1917 وما تلاه من قيام أنظمة اشتراكية على أكثر من نصف الكرة الأرضية. إن منجزات الحركة الاشتراكية أثبتت أنه بالإمكان سلخ الكثير من دول العالم الواقعة تحت نفوذ السيطرة الإمبريالية وأنه بالإمكان إقامة مجتمعات خالية من استغلال الإنسان لأخيه الإنسان. كما أن القرن الحالي قد شهد حالة نهوض حقيقي لحركات التحرر الوطني في الدول الخاضعة للنفوذ الإمبريالي والاستيطاني. إن هذه الحركات قامت بقيادة الثورات والهبّات الجماهيرية وحققت منجزات تاريخية في بلدان عدّة، في حين أنه فقط في الدول التي قامت الطبقة العاملة بقيادة حركة التحرر الوطني تتم فعلاً تأسيس أنظمة اشتراكية حقيقية بعد القضاء على جذور الإمبريالية (مثل فيتنام، كوبا، اليمن الجنوبي).

إن الحركة العمالية في الدول الإمبريالية ذاتها تشكل عاملاً أساسيًا هامًا في النضال من أجل التقدم ويتوجب تكثيف نشاطها ونضالاتها من أجل تحرر الشعوب الخاضعة لسيطرة برجوازياتها بالإضافة إلى دورها الرئيسي في العمل على تحقيق الاشتراكية في بلدانها.

الأهداف:

7 – تمثل حركة أبناء البلد المصالح التاريخية الحقيقية للجماهير المظلومة عمالاً وفلاحين سكان تجمعات الفقر، عربًا ويهودًا من أجل العيش بسلام في مجتمع خالٍ من الاضطهاد والتمييز من أجل رفاهية الجميع دون استثناء.

8 – إن العقبة الرئيسية أمام تحقيق السلام هي الكولونيالية الاستيطانية التي تستند إلى أساليب المصادرة، الطرد، الاحتلال، الإلحاق، الاضطهاد القومي والتمييز العنصري. وعلى هذا فحركة أبناء البلد تناضل من أجل:

أ – حق تقير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

ب – حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى أرض الوطن.

ج – وفي سبيل تحقيق الأهداف المذكورة وبحكم موقعنا المتميز تناضل حركتنا ضد الاحتلال والقمع العسكري والبوليسي والمخابراتي ومن أجل نيل كل الحريات الديمقراطية لكل الجماهير.

د – العمل ضد الاضطهاد القومي والتمييز العنصري ومن أجل إحقاق المساواة دون تمييز في القومية، الدين، الجنس، واللون.

هـ – إيقاف سياسة هدم المنازل ومصادرة الأراضي والعمل على استرجاع الأراضي المصادرة.

9 – نحن نؤمن بمبدأ الديمقراطية العام الذي حددته الثورة الفرنسية الكبرى كأساس لكل دولة ديمقراطية في ان الدولة تتبع لسكانها دون تفرقة في الدين، القومية الجنس، أو اللون. وعليه فإن إقامة مجتمع ديمقراطي هو الحل الأمثل الذي يضع حدًا للقمع والاضطهاد القومي تجاه الشعب العربي الفلسطيني والجماهير اليهودية كونه يضمن دمجهم في المنطقة بسلام حقيقي وينقذهم من المشروع الصهيوني الرامي إلى زجّهم في “جيتو” مسلّح لاستغلال مأزقها الذي سببته الصهيونية ذاتها من خلال عرض الجماهير اليهودية كأداة لخدمة المصالح العسكرية الإمبريالية في المنطقة.

10 – إننا ندعم كل حل مرحلي يسرّع في إقامة المجتمع الديمقراطي كما وندعم إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بَيْدَ أنه يجب التاكيد على أن أساس المشكلة يكمن في الهيمنة والسيطرة الإمبريالية على منطقتنا والطابع العنصري للكولونيالية الصهيونية. وعليه يتوجب العمل على تشكيل قوة جماهيرية ديمقراطية وازنة لمجابهة قوى الاحتلال والحرب والقمع المتمثلة بالصهيونية والإمبريالية اللتين لن تتنازلا عن طابعهما العدواني بتاتًا.

11 – إن جماهير الطبقة العاملة مستغلة استغلالاً كبيرًا في المجتمع الرأسمالي المسؤول عن الفقر المدقع للعاملات والعمال الذين يكدّون يوميًا من أجل لقمة الخبز وتأمين الاحتياجات الثقافية والخدمات الصحية والسكن وضد البطالة وانحدار الخدمات البلدية. إن هذا النضال اليومي لن يؤدي إلى حل المشكلة دون إحداث تغيير جذري في البناء الاقتصادي والاجتماعي وإعادة بناء الاقتصاد على أسس الاشتراكية العلمية من أجل رفاهية الجميع.

الوسائل النضالية:

12 – كل من يقبل الأهداف السياسية وطريقة نضال حركة أبناء البلد ويبدي استعدادًا للعمل بإخلاص لتحقيق هذه الأهداف، يقبل كعضو في صفوف أبناء البلد بموجب نظام داخلي يعدّ خصّيصًا لهذا الهدف. على كل عضو العمل في إطار التنظيمات المحلية التي تبرمج الأعمال والنشاطات النضالية اليومية طبقًا والتزامًا بنصوص ومقررات وتوجيهات الهيئات الرسمية لحركة أبناء البلد واستنادًا إلى مبدأ المركزية الديمقراطية.

13 – إن حركة أبناء البلد تعتمد الأساليب السياسية في نضالاتها وممارساتها وذلك بالاعتماد على تنظيم الجماهير للنضالات اليومية والوطنية.

إن السلطات تنتهك دومًا حريات التعبير عن الرأي وحرية التنظيم السياسي والحزبي لدى الجماهير مستخدمة الأساليب غير الديمقراطية ضاربة بعرض الحائط حتى القوانين التي شرّعتها بنفسها للتضييق على الحريات الديمقراطية اكثر فأكثر، وتحاول بذلك إضفاء صبغة غير قانونية على نضالات وممارسات حركة أبناء البلد التي تعي جيدًا نوايا أجهزة السلطة وضرورة الحفاظ على أن يكون النضال قانونيًا لتفويت الفرصة من الانقضاض على المنجزات والمكتسبات التاريخية التي حققتها حركة أبناء البلد ومن أجل الاستمرار في المسيرة النضالية وإنجاز الأهداف المذكورة.

14 – إن الوسيلة المركزية لتنظيم النضالات الجماهيرية هي من خلال الهيئات التمثيلية الجماهيرية كلجنة الدفاع عن الأراضي، لجنة رؤساء السلطات المحلية العربية، الاتحاد القطري للطلاب الجامعيين العرب، اللجنة القطرية للطلاب الثانويين العرب، نقابات مهنية، لجان عمّال، ولجان أحياء، تنظيمات نسائية وما شابه وعلى هذا فإن حركة أبناء البلد تولي أهمية خاصة من أجل تقوية هذه الهيئات وتفعيلها وإنشاء أجسام وهيئات أخرى في القطاعات المختلفة في كل مكان والعمل على توحيد هذه الهيئات قطريًا وعلى أن تكون الجماهير ممثلة في هذه الهيئات وبشكل يضمن حياة ديمقراطية في اتخاذ القرارات.

15 – إن العمل من أجل حماية ما تبقّى من الحريات والحقوق الديمقراطية يستلزم إشراك كافة القطاعات الفاعلة بما فيها القوى اليهودية الديمقراطية والليبرالية وذلك لزجّها في معركة وقف انتهاك الحريات الديمقراطية من خلال إدراك عميق لضرورة ترسيخ الحياة الديمقراطية كإنجاز للجماهير ولنضالها من اجل مجتمع ديمقراطي حقيقي.

16 – إن النضال البرلماني في المرحلة الراهنة لا يمكن أن يخدم مصالح الجماهير الفلسطينية وذلك بعد الاستفادة من تجارب سابقة وبالأخذ بعين الاعتبار استحالة التغيير من خلال هذا النضال.

وبالمقابل فإن خوض الانتخابات للسلطات المحلية لهو ضرورة ملحّة نظرًا للعلاقة المباشرة بين السلطات المحلية والجماهير العربية وذلك بهدف تحسين الظروف المعيشية وانتزاع الحقوق اليومية لهذه الجماهير.

17 – حركة أبناء البلد ترفض كافة المشاريع التصفوية والتي تتنافى مع حق الشعب العربي الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته الحرة المستقلة. وإن شعار المؤتمر الدولي بكامل الصلاحيات والذي تشارك فيه الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن و م.ت.ف بوفد مستقل وعلى قدم المساواة والذي يضمن حقوق الشعب العربي الفلسطيني، يشكل شعارًا نضاليًا يجب دعمه والعمل على تحقيقه، وبوصفه يتضمن ردًا على كل المشاريع الإمبريالية – الصهيونية – الرجعية.

18 – إن علاقة حركة أبناء البلد مع كل حزب، نقابة، هيئة أو كل خطة وشروع سياسي مقترح تتحدد بمدى قربه أو بُعده عن حماية مصالح الجماهير اليومية والوطنية والتاريخية. إن حركة أبناء البلد ستعمل بحزم ضد كل إطار أو مشروع يعمل على تكريس الاحتلال او طرد الشعب العربي الفلسطيني أو استمرار نهج وسياسة التمييز العنصري والاضطهاد القومي.

تعميم:

إن العمل بهذا البرنامج السياسي يُلزم كافة فروع وأعضاء الحركة الوطنية التقدمية – حركة أبناء البلد باعتباره الصيغة الرسمي المقرّة والتي تحظى بدعم وتبنّي اللجنة القطرية للحركة وذلك تحضيرًا للمؤتمر الأول للحركة الذي سيتم بحضور كل الفروع والأعضاء في وقت لاحق ..

صدر اليوم بتاريخ 7/2/88 في اجتماع مكتمل النصاب للجنة القطرية للحركة الوطنية التقديمة – حركة أبناء البلد …

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: