Skip to content

شبّيحة الأسد تعتدي على قدسيّة يوم الأرض في سخنين

مارس 31, 2013

الجماهير الغفيرة التي شاركت في مهرجان يوم الأرض الـ37 اليوم (السبت 30\3\2013) في سخنين أكّدت على فلسطينيّة الأرض وعلى حتميّة التحرير.

كان يوم الأرض الأوّل 1976 أوّل إضراب عامّ في تاريخ العرب الفلسطينيين الذين بقوا في الأراضي المحتلة بعد نكبة 1948، ولا يزال هذا التاريخ المفصليّ يعبّر عن وحدة الشعب الفلسطيني في كلّ أرض فلسطين وفي الشتات ويشكّل أهمّ يوم نضاليّ سنويّ يرمز إلى تحرير الإنسان قبل تحرير الأرض… لكي تتحرّر الأرض.

يوم الأرض في سخنين هو يوم الجماهير… والجماهير ليست مجرّد جَمهَرَة، أي أنّها ليست مجرّد عدد كبير من النساء والرجال والشيوخ والأطفال، وإنّما الجماهير كائن سياسيّ فاعل في الواقع السياسيّ، كائن يخرج إلى الشوارع بمُشترَك الوعي الجماعي وديناميكيات الحراك وقوانين المواجهة. وكلّ يوم أرض جديد يظهر واقع جديد من تطوّر حركة الجماهير  (وأحيانًا تَراجُعها)… والآلاف المؤلّفة التي شاركت في المسيرة هذه السنة تبشّر أننا بخير… لقد رأينا أيام أرض أكثر غضبًا تقاطعت مع مراحل من الحروب والمجازر… ومررنا بأيام أرض كانت الأحزاب تجنّد جماهيرها تحت أعلامها الحزبية… ولكن هذا اليوم تميّز بوحدة الجماهير من خارج التقسيمات الحزبية… كلهم رافعون علم فلسطين ويهتفون الشعارات الوطنية.

من المعروف أن قضية الموقف من النظام السوري ومن ثورة الشعب السوري قضية خلافية بين الجماهير الفلسطينية في الداخل. يعتبر البعض أن موقف النظام إلى جانب المقاومة اللبنانية والفلسطينية هو الأهمّ، وأن الثورة عبارة عن تدخّل خارجي لإسقاط هذا النظام بسبب مواقفه المعادية للاستعمار. ويعتبر آخرون – ومنهم “حيفا الحرة” – أن قمع الشعب السوري طيلة عقود هو أفضل خدمة للإمبريالية، وأن حرية الشعوب لا تتجزأ، وأن ثورة الشعب السوري لنيل حرّياته وكرامته هي مركّب أساسيّ في مسيرة الشعوب العربية وباقي شعوب المنطقة نحو التحرير.

أمّا “المتّفق عليه” بشأن سوريا فهو من جهة، أن يحافظ كلّ من الطرفين الفلسطينيين على مواقفه وأن ينشط لإبراز هذه المواقف، ومن جهة ثانية أن  نحافظ معًا على وحدة الجماهير الفلسطينية في النشاطات الوطنية العامّة وفي مواجهة عدوّ شرس لا يرحم ولا يميّز بين فلسطيني وفلسطيني. ولكن يبدو أن هذه الأولوية للمصلحة الوطنية العامة، والتي يحافظ عليها الفلسطينيون مؤيدو الثورة السورية، لا تهمّ بعض مؤيّدي النظام؛ فقد رأينا بعضَهم يرفع الأعلام ويهتف الشعارات الداعمة للنظام، ثمّ في أثناء المهرجان الختامي تجمّعت مجموعة صغيرة منهم على أبواب مقبرة الشهداء ليحصلوا على أبرز ظهور إعلاميّ فئويّ على حساب يوم الأرض ووحدة الجماهير.

وكمثال “بندقية تشيخوف” (لو ظهرت في الفصل الأوّل من المسرحية بندقيّة، فمن المحتّم أن تطلق نارها في الفصل الأخير)، بعضُ العصيّ إذا ظهرت ترفع العلم خلال المسيرة فالمتوقع هو أن تهوي على رؤوس الناس نحو ختام المهرجان. فبعض من مؤيدي نظام الأسد لم يكتفِ بإبراز موقفه الفئويّ وإنما أكمل “المسرحية” واعتدى على الصحفي إلياس كرام وعلى طاقم الجزيرة وعلى كلّ من حاول أن يمنع هذا الاعتداء.

وقام العديد من المشاركين في المسيرة بالواجب ودافعوا عن حرية الصحافة وعن قدسيّة يوم الأرض وتصدَّوا للاعتداء، كما ختمت اللجنة الشعبية في سخنين المهرجان بالاعتذار أمام طاقم الجزيرة وباستنكار الاعتداء باسم المنظمين وباسم الجماهير المشاركة.

ويا للعجب! بعد وصولنا إلى البيت رأينا بعض مؤيّدي النظام السوري يظهرون على شاشات التلفزيون الإسرائيلية  ويبرّرون الاعتداء قائلين إنّهم يرفضون وجود الجزيرة في سخنين بسبب موقفها “الموالي للاستعمار والمناوئ للنظام السوري”… نحن لا نَدينهم على التعامل مع الإعلام الإسرائيلي – فاستخدام الإعلام – حتى إعلام العدوّ – وسيلة شرعية للنضال. ولكن أتمنى أن يعرف الجميع كيف يميّز بين الصديق والعدوّ، وأن يحافظ على النقاش الحضاري رغم الاختلاف في المواقف.

2 تعليقان
  1. سيطرة وعلو صوت الزعرنه والعربده في مناسباتنا الوطنيه العامه يشير الى مجتمع يطغى عليه صوت الحثالات … مجتمع مذنب تربويا متدني وطنيا … لا يحمل اي مسؤوليه وطنيه الا اللهم من منطلق انفعالي استعراضي غير واعي … هؤلاء الحثالات نتاج مجتمع كهذا

Trackbacks & Pingbacks

  1. Editorial Note: In Paris, Hearing the news from Syria | Free Haifa

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: